القائمة الأمريكية السوداء تدرج موردًا رئيسيًا لآبل

 القائمة الأمريكية السوداء تدرج موردًا رئيسيًا لآبل
شارك الخبر


أصبحت القائمة الأمريكية السوداء مصدر قلق متجدد لشركة آبل، حيث أدرجت واشنطن شركة فرعية تابعة لمورد رئيسي لآبل في القائمة السوداء كجزء من حملتها الأحدث ضد شركات التكنولوجيا الصينية.
ومن المتوقع أن تتسبب هذه الخطوة بهزة لسلاسل توريد الإلكترونيات الاستهلاكية وتعجّل بفك الارتباط المستمر بين أكبر اقتصادين في العالم.
وكانت شركة (O-Film Group) الموردة لوحدات الكاميرا واللمس واحدة من 11 شركة صينية أضيفت إلى قائمة الكيانات التابعة لوزارة التجارة الأمريكية يوم الاثنين بسبب انتهاكات لحقوق الإنسان.
وتُعد شركة (O-Film Group) لاعبًا صاعدًا في سلاسل توريد الإلكترونيات الاستهلاكية والسيارات.
وتزود مجموعة واسعة من الشركات الأمريكية، ومن ضمنها مايكروسوفت وإتش بي وأمازون ودل، بالإضافة إلى آبل، كما أنها تَعتبر سامسونج وهواوي وأوبو وسوني عملاء لديها.
ويجب على الشركات المُضافة إلى قائمة الكيانات التقدم للحصول على تراخيص خاصة إذا رغبتْ في الوصول إلى التقنيات الأمريكية.
ويمكن أن تؤثر الخطوة الحديثة لواشنطن بشكل كبير في اختيار الشركات المتعددة الجنسيات والشركات الأمريكية للموردين، وحتى في تغيير المشهد التنافسي لسلسلة الإمداد التكنولوجي على المدى الطويل.
وتُعد الشركات الأمريكية غير محظورة قانونيًا من الشراء من الشركات المدرجة في القائمة الأمريكية السوداء طالما أن أنشطة الأعمال لا تتضمن تصديرًا أو إعادة تصدير التقنيات الأمريكية.
وتؤكد الخطوة الأمريكية من جديد أنه يجب على الشركات الأمريكية أن تقلل من ارتباطها بالشركات الصينية على المدى الطويل
ويتعين على شركات التكنولوجيا أن تدرس المخاطر قبل مواصلة علاقاتها التجارية مع الشركات المدرجة في القائمة الأمريكية السوداء.
وتأسست شركة (O-Film Group) في عام 2002، وأصبحت جزءًا من سلسلة توريد آبل في عام 2017 لأجهزة آيباد وآيفون، مما يثبت أنها يمكن أن تلبي متطلبات شركة كاليفورنيا الصارمة للجودة.
وأصبحت الشركة الصينية منذ ذلك الحين منافسًا هائلًا لموردي التكنولوجيا الرائدين في مجال وحدات الكاميرا ومكونات وحدة الشاشة التي تعمل باللمس، مثل شركة شارب اليابانية المملوكة لشركة فوكسكون و (LG Innotek) و (TPK-Holding).
وتبلغ القيمة السوقية للشركة نحو 7.36 مليارات دولار، وهي أعلى بكثير من القيمة السوقية لشركة شارب البالغة 5.95 مليارات دولار.
وقال متحدث باسم آبل: اتخذنا إجراءات إضافية، وبدأنا بتحقيق مفصل مع موردينا عندما علمنا بالادعاءات في وقت سابق من هذا العام، ولم نجد أي دليل على أي عمل قسري على خطوط إنتاج آبل، ونخطط لمواصلة المراقبة
المصدر : aitnews

آخر الأخبار