الصين عازمة على دعم تونس لتطوير اللقاح ضد “كورونا”

 الصين عازمة على دعم تونس لتطوير اللقاح ضد “كورونا”
شارك الخبر

خلال كلمة مصورة  ألقتها القائمة بأعمال سفارة جمهورية الصين الشعبية في تونس “يوان ليجي”، بمناسبة الاحتفال بالذكرى 71 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية، بعد أن تعذر تنظيم احتفال رسمي، بسبب  أزمة كورونا.

أكدت  أن العلاقات بين البلدين “زادت عمقا خلال فترة مواجهة جائحة كورونا وأن الأصدقاء الحقيقيين يظهرون خلال المواقف الصعبة”.

وبأن بلادها عازمة على مواصلة دعم تونس في عدة مجالات، “منها البحث والتطوير في مجال اللقاح ضد فيروس كورونا”.

كما بينت أن التعاون في العديد من المجالات مازال متواصلا ولم ينقطع من ذلك استكمال أشغال بناء المستشفى الجامعي في صفاقس والذي تم بهبة صينية وسيسلم للجانب التونسي في أقرب الآجال.

إضافة لاستئناف أشغال بناء الأكاديمية الدبلوماسية والمركز الرياضي الشبابي ببن عروس.

وتنظيم الدورة 19 للمناظرة الموجهة للطلبة ” جسر نحو اللغة الصينية” بنجاح فضلا عن تطوير تقنيات التعليم عن بعد من قبل أساتذة اللغة الصينية بمعهد كونفيشيوس بجامعة قرطاج.

وثمنت التواصل بين قيادة البلدين في مناسبات عدة والتأكيد على الإرادة المشتركة لتوطيد العلاقات الثنائية وتطويرها خاصة وأن البلدين تجمعهما قيم إنسانية ودبلوماسية مشتركة.

ومع بداية تفشي الوباء في تونس، كان الرئيس الصيني “شي جين بينغ”، أكد استعداد بلاده لأن توفر في حدود إمكانياتها، الوسائل المادية اللازمة لتونس، وكل ما تحتاجه من وسائل وقاية ومن مستلزمات علاجية لمكافحة الفيروس

وقد أعلنت وزارة الصحة التونسية ، عن الأرقام الرئيسية المحينة بتاريخ 27 و28 سبتمبر / أيلول 2020 ارتفاع حصيلة الوفيات بفيروس كورونا في تونس، إلى 246 بعد تسجيل 32 وفاة جديدة.

كما أوضحت الوزارة ارتفاع حصيلة الإصابات إلى 17405 حالة إصابة مؤكّدة إثر تسجيل 1291 إصابة جديدة بعد إجراء 4707 تحليل مخبري.

وكشفت بيانات وزارة الصحة، أن نسبة التحاليل الإيجابية ارتفعت إلى 27.4  % .

وفي المقابل بلغ عدد المرضى الذين يتم التكفل بهم في المستشفيات 331 حالة، فيما ارتفع عدد المرضى الموجودين بأقسام العناية المركزة إلى 87 مريضا، و42 مريضا منهم تحت جهاز التنفس الاصطناعي.

وحذر مسؤولون بوزارة الصحة من وضع أكثر خطورة في أكتوبر المقبل، في حال التراخي في تطبيق البروتوكول الصحي للحد من تفشي الفيروس، وفي ظل استبعاد الحكومة حتى الآن العودة إلى الحجر الصحي العام.

جيهان غديرة مراسلة سكونك الإخبارية