“الصين ” رغم مسؤوليتها تجاة انتشار فيروس الكورونا إلا ان اقتصادها يسجل أعلى ارتفاع

 “الصين ” رغم مسؤوليتها تجاة انتشار فيروس الكورونا إلا ان اقتصادها يسجل أعلى ارتفاع
شارك الخبر

وضحت في البيان ”نحن ملتزمون بالعمل مع جميع الدول ذات التفكير المتماثل لضمان استمرار تدفق التجارة دون عوائق، وأن تظل البنية التحتية المهمة مثل مطاراتنا وموانئنا البحرية مفتوحة لدعم استمرارية وسلامة سلاسل التوريد عالميا“.
يأتي ذلك بالرغم من تورط الصين في أزمة تفشي وباء كورونا المستجد والتي تعتبر بؤرة الوباء والتي لم تتعامل بجدية كافية مع تفشيه، ولم تكتفي بذلك، بل وأيضاً باشرت بالتنصل من تلك المسؤولية والتهرب من الادانات الدولية والطلب المستمر للمباشرة بإجراء تحقيق دولي حول الموضوع الذي يشغل جميع دول العالم.

ذكر بيان صادر عن وزارة التجارة الصينية اليوم الخميس، أن الصين اعلنت التزامها تجاه 11 دولة أخرى بضمان سلاسل إمداد تعمل بشكل جيد على الرغم من تفشي جائحة كورونا.
وأوضحت في البيان ”نحن ملتزمون بالعمل مع جميع الدول ذات التفكير المتماثل لضمان استمرار تدفق التجارة دون عوائق، وأن تظل البنية التحتية المهمة مثل مطاراتنا وموانئنا البحرية مفتوحة لدعم استمرارية وسلامة سلاسل التوريد عالميا“.

وبالرغم من ذلك أيضاً، توسع النشاط الصناعي في الصين للمرة الثانية على التوالي خلال الشهر الماضي، مسجلاً أكبر وتيرة ارتفاع منذ ديسمبر/كانون الأول عام 2019.
وأظهرت بيانات صادرة عن مؤسستي “ماركت” و”كاسين”، اليوم الأربعاء، أن مؤشر مديري المشتريات الصناعي ارتفع من 50.7 نقطة في شهر مايو/آيار إلى 51.2 نقطة في يونيو/حزيران، وتعني قراءة المؤشر أعلى 50 نقطة توسعاً في النشاط، في حين أن أيّ قراءة أدنى هذا الحد الفاصل تشير إلى انكماش النشاط.
وكانت توقعات المحللين تشير إلى أن النشاط الصناعي في ثاني أكبر اقتصاد بالعالم سوف يستقر عند 50.7 نقطة خلال الشهر الماضي.