السويد والدنمارك .. ما أوصله التاريخ قطعته الكورونا

 السويد والدنمارك .. ما أوصله التاريخ قطعته الكورونا
شارك الخبر

هل ما بناه التاريخ فى سنوات عديدة بين السويد و اشقائها الدنمارك و النرويج هدمته الكرونا فى شهور قليلة ؟ ام انها رغبات سياسة دفينة وجدت طريقها للنور فى زمن الكرونا ؟ !!

حقيقاً يدعو الموضوع للعجب قبل الألم كيف ان دولتين مثل السويد و الدنمارك قررا الارتباط منذ عام 1936 بفكرة بناء جسر يربطهم معاً اقتصادياً و اجتماعياً حتي استطاعوا الوصول الى هذا الهدف السامي عام  2000 احتفالا بافتتاح الجسر بين البلدين .

و حقق هذا الجسر مكاسب اقتصادية و اجتماعية للطرفين الى ان جاءت الكرونا لتقرر الدنمارك معاقبة السويد على سياستها الانفتاحية فى مواجهة كوفيد 19 على الرغم من ان العالم لم يجزم بعد ما اذا كانت سياسة السويد صحيحة ام خاطئة .

اليس المتهم برئ حتي تثبت ادانتة ؟

صورة من الحجر الصحي التي وضعته الدنمارك بينها و بين السويد

و لكن الدنمارك و النرويج قررا الصيد فى الماء العكر و عقب ان قررت قبرص اليونانية منع السويدين من الدخول قرروا هم بدورهم ان يحذوا حذوها و ان يقررا منع دخول السويد بلادهم .

و بالطبع لأن  موقف الدنمارك اكثر حساسية نظراً لأستخدام مطار كوبنهاجن كمطار دولي للسويد لمنطقة الجنوب قررت الدنمارك نصب خيام كحجر صحي للدخول او الخروج منها و منع دخول اي سويدي الا فى حالة :

  • وجود تذكرة سفر معه ليتوجه الي المطار مباشرة .
  • او لديه ما يثبت انه مقيم فى الدنمارك .
  • او ستوجه لنقل بضائع و شحنات تجارية .

اما الحالات الممنوع دخولها هي الزيارات العائلية و رحلات السياحة و رحلات العمل !!!!

انها مهزلة فى حق التاريخ الاسكندنافى كله ان تغلق الدنمارك ابوابها فى وجه السويد بلا داعي ولا دليل .

آخر الأخبار