السلطات التونسية تُحبط مخططًا إرهابيا

 السلطات التونسية تُحبط مخططًا إرهابيا
شارك الخبر

أحبط الأمن التونسي مخططًا إرهابيًا يهدف إلى تركيز إمارة إرهابية بمنطقة بئر السعد من مدينة القطار التابعة لمحافظة قفصة، كبرى مدن الجنوب الغربي التونسي، وذلك بعد أيام قليلة من عملية إرهابية استهدفت قوى الأمن في مدينة سوسة الساحلية.

وأوضحت وزارة الداخلية التونسية في بيان لها ، الخميس، أن مصلحة التوقي من الإرهاب التابعة للحرس الوطني بقفصة تمكنت من الكشف عن مخطط يهدف لتأسيس إمارة إرهابية في منطقة بئر السعد من بلدة القطار.

وأضافت الوزارة أنه تم إلقاء القبض على ثلاثة تكفيريين بعد أن تعمدوا التأثير على إمام خمس بإحدى المساجد بالجهة قصد استقطاب الفئات الشبابية، مشيرة إلى أنه تم الاحتفاظ بهم ومباشرة قضية عدلية في الغرض موضوعها الاشتباه في الانتماء إلى تنظيم إرهابي بعد استشارة النيابة العمومية.

وأعادت هذه العملية إلى أذهان التونسيين نجح قوات الأمن سابقا من أحبط  مخططا إرهابيا لإقامة “إمارة إسلامية” في مدينة بن قردان القريبة من الحدود مع ليبيا في 7 مارس/ آذار2016.

إضافة إلى  القضاء على مجموعة من المتشددين التابعين لأنصار الشريعة سنة 2012 حاولوا السيطرة على مدينتي منزل بورقيبة وسجنان من محافظة بنزرت أقصى الشمال، لإقامة إمارة سلفية.

و كانت  تونس، قد شهدت الأحد الماضي، عملية إرهابية استهدفت دورية للحرس الوطني بمحافظة سوسة السياحية، راح ضحيتها عون حرس وجرح آخر، وتمكّنت قوات الأمن من القضاء على 3 إرهابيين، وإيقاف 7 أشخاص لارتباطهم بالعملية الإرهابية ، وفق ما أعلن عنه الحرس الوطني، من بينهم زوجة واحد من الإرهابيين وشقيقا آخر ورجل يشتبه في أنه المجنِّد.

يشار إلى أنه منذ ثورة يناير2011، واجهت تونس صعود التنظيمات المتشددة المسؤولة عن مقتل عشرات الجنود وعناصر الشرطة وكذلك عدد كبير من المدنيين و59 سائحاً أجنبياً.

وتلقي هذه الحوادث الضوء على واحدة من أهم التحديات والتهديدات الأمنية التي تواجه السلطات التونسية، التي تتوجس من عودة نشاط الجماعات الإرهابية في البلاد، خاصة مع اضطراب الأوضاع في ليبيا، القريبة من حدود البلاد.

جيهان غديرة مراسلة سكونك من تونس