السفارة الأمريكية تحتفل بذكرى توقيع معاهدة السلام والصداقة بين أمريكا والجزائر

 السفارة الأمريكية تحتفل بذكرى توقيع معاهدة السلام والصداقة بين أمريكا والجزائر
شارك الخبر

احتفت، أمس السبت، سفارة أمريكا لدى الجزائر بالذكرى الـ 225 للتوقيع على معاهدة السلام والصداقة بين الولايات المتحدة والجزائر.

وأفاد بيان لسفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر، بمناسبة الاحتفاء، أن العلاقات المتميزة بين الولايات المتحدة الأمريكية والجزائر شهدت العديد من المحطات البارزة التي أسهمت في تعزيز أواصر الصداقة بين الشعبين كإعجاب الرئيس ابراهام لينكولن بالمبادئ الإنسانية الراقية للأمير عبد القادر، ودعم جون كينيدي لإستقلال الجزائر، بالإضافة إلى الوساطة الجزائرية لتحرير الرهائن الأمريكيين في إيران.

للتذكير فإن المعاهدة تعتبر الاولى التي قامت الولايات المتحدة الامريكية بإبرامها بين الداي حسن والرئيس الأمريكي جورج واشنطن في 5 سبتمبر 1795 وتنص على منح الولايات المتحدة حرية الملاحة في البحر الأبيض المتوسط، والتزام الجزائر بعدم بيع السفن للدول المتواجدة في حالة حرب مع الولايات المتحدة.

كما جاءت تتويجا لعلاقات التقارب بين البلدين، والتي بدأت منذ 1786 حيث كانت الجزائر من البلدان الأولى التي اعترفت باستقلال أمريكا، ونصت المادة الأولى للمعاهدة على أن يعامل الشعبان بعضهما البعض بلياقة وشرف وإحترام.

سعاد قبوب مراسلة سكونيك من الجزائر