“إذا رفضتها سيحُذف حسابك”.. تحديثات مرتقبة لـ”واتساب” تنتهك خصوصية المستخدمين

 “إذا رفضتها سيحُذف حسابك”.. تحديثات مرتقبة لـ”واتساب” تنتهك خصوصية المستخدمين
شارك الخبر

آية نصر الدين

بعد إعلان “واتساب” منع مستخدميه الذين يرفضون الموافقة على شروطه الجديدة من استعمال حساباتهم ومشاركتها مع فيسبوك اعتبارا من الثامن من فبراير/ شباط القادم، أثير جدل واسع مرة أخرى حول سياسة الخصوصية على تطبيقات المراسلة الفورية،

فبمجرد دخول المستخدم تطبيق “واتساب” ستظهر أمامه رسالة تطلب منه تحديث سياسة الخصوصية الخاصة بالتطبيق.

وتسمح السياسية الجديدة لـ”واتساب” بمشاركة بعض بيانات مستخدميه مع شركة “فيسبوك” المالكة للتطبيق وتخصيص مساحة للتفاعل مع الإعلانات، بالرغم من وعود فيسبوك السابقة عند شراء واتساب بضمان إستقلاله وخصوصيته مستخدميه.

وقوبلت التغيرات الجديدة بانتقادات واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ اتهم معلقون التطبيق بانتهاك خصوصيتهم.

كما اشتكى بعض مستخدمي التطبيق من تفعيل شروط الاستخدام الجديدة من دون الاطلاع على تفاصيلها بحسب ما ذكرته BBC.

وبحسب متخصصون في التكنولوجيا فإن واتساب يجمع الكثير من البيانات المتعلقة بالحساب مثل رقم الهاتف، وصورة حسابك، وأنماط استخدامك التي تشمل الميزات التي تستخدمها والمجموعات التي انضممت إليها، وكيفية تفاعلك مع الآخرين داخل التطبيق، ومعلومات أخرى مثل استخدام خاصية الحالة وبيانات الجهاز، وغير ذلك الكثير.

وتنص السياسة المحدثة على أن تطبيق واتساب سيشارك البيانات التي يجمعها عنك مع شركات فيسبوك الأخرى، وتتضمن معلومات تسجيل حسابك.

وتقول واتساب في صفحة “سياسة خصوصية واتساب” بالموقع الإلكتروني للتطبيق حول المعلومات التي تجمعها، تتلقى واتساب بعض المعلومات أو تقوم بجمعها لتقديم خدماتها وتشغيلها وتحسينها وفهم كيفية استخدامها وتخصيصها ودعمها وتسويقها، بما في ذلك عند قيامك بتثبيت خدماتنا أو الوصول إليها أو استخدامها.

أما عن الرسائل الشخصية تقول واتساب نحن لا نحتفظ برسائلك في سياق توفير خدماتنا إليك، وبدلاً من ذلك، يتم تخزين رسائلك على جهازك ولا يتم تخزينها عادةً على خوادمنا، فبمجرد تسليم رسائلك، يتم حذفها من خوادمنا.

وتصف السيناريوهات التالية الظروف التي قد نخزن فيها رسائلك أثناء تسليمها:  (إذا كان المستلم غير متصل بالإنترنت مثلاً)، فإننا نحتفظ بها في صيغة مشفرة على خوادمنا لمدة 30 يومًا لمحاولة تسليمها، إذا تعذر تسليم الرسالة بعد مرور 30 يومًا، فسوف نحذفها.

إذا كنت تستخدم خدمات الدفع الخاصة بواتساب، أو تستخدم الخدمات المخصصة لعمليات الشراء أو المعاملات المالية الأخرى، فإن واتساب تعالج معلومات إضافية عنك، بما في ذلك معلومات حساب الدفع والمعاملة.

كما تجمع واتساب المعلومات الخاصة بالجهاز والاتصال مثل طراز الجهاز ومعلومات نظام التشغيل ومستوى البطارية وقوة الإشارة وإصدار التطبيق ومعلومات المتصفح وشبكة الهاتف المحمول ومعلومات عن الاتصال (بما في ذلك رقم الهاتف، ومشغل شبكة الهاتف المحمول أو مزود خدمة الإنترنت)، واللغة والمنطقة الزمنية، وعنوان IP، ومعلومات عمليات الجهاز، والمعرفات (بما في ذلك معرفات منتجات فيسبوك الفريدة المرتبطة بنفس الجهاز أو الحساب).

كما تستخدم واتساب معلومات الموقع المحدد بدقة من جهازك بإذن منك عندما تختار استخدام الخصائص المتعلقة بالموقع، وعلى سبيل المثال، عندما تقرر مشاركة موقعك مع جهات الاتصال لديك أو عرض المواقع القريبة أو المواقع التي شاركها الآخرون معك.

وهناك إعدادات معينة تتعلق بالمعلومات ذات الصلة بالموقع والتي يمكنك العثور علي في إعدادات جهازك أو الإعدادات داخل التطبيق، مثل مشاركة الموقع.

وتقدم واتساب لمستخدمها الأنشطة التجارية التي يتم التفاعل معها، فعندما تراسل أي نشاط تجاري على واتساب، ضع في اعتبارك أن المحتوى الذي تشاركه قد يكون مرئيًا للعديد من الأشخاص في هذا النشاط التجاري.

وستشارك واتساب المعلومات السابق ذكرها مع شركات فيسبوك.