أوباما يصفي حساباته مع ترامب والأخير يصفه بالرئيس “السيء والمروع”

 أوباما يصفي حساباته مع ترامب والأخير يصفه بالرئيس “السيء والمروع”
شارك الخبر

اعتبر الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما أنّ خلفه دونالد ترامب “لم يأخذ أبداً” منصبه على محمل الجدّ. فيما ردّ الرئيس دونالد ترامب بقوّة على انتقادات أوباما واصفاً إياه بأنّه كان رئيساً “سيّئاً” و “مروّعاً”.

في كلمة أدلى بها الأربعاء في المؤتمر الوطني العام للحزب الديمقراطي، انتقد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، الرئيس الحالي دونالد ترامب، بشأن عدد من القضايا بما في ذلك “قمع المتظاهرين وتشويه سمعة الصحافة الحرة وعدم الالتزام بالحقائق والعلم”. كما اعتبر أوباما أنّ خلفه الجمهوري دونالد ترامب “لم يأخذ أبداً” منصبه على محمل الجدّ، متّهماً إياه بالافتقار إلى المهارات اللازمة لقيادة أقوى دولة في العالم

وانتقد أوباما “أولئك الذين يمكّنون” الرئيس الحالي، في إشارة للجمهوريين الذين احتشدوا حول ترامب. كما اتهم خصومه السياسيين بالسعي لجعل الأمر أكثر صعوبة على الناخبين في التصويت، لأنهم “يعلمون أنهم لا يستطيعون كسبك بسياساتهم”. وأقر بأن النظام السياسي غالباً ما يخذل المواطنين، لكنه شجع الأشخاص على المشاركة في الانتخابات. وقال أوباما لدى إعلانه عن تأييد مرشح الحزب الديمقراطي جو بايدن ونائبته كامالا هاريس: “يمكنكم إعطاء ديمقراطيتنا معنى جديدا وبإمكانكم أخذها لمكان أفضل”. 
وكتب الرئيس الرابع والأربعون “كنت أتمنّى حقاً، من أجل بلدنا، أن يُظهر دونالد ترامب بعض الاهتمام بأخذ وظيفته على محمل الجدّ…لكنّه لم يفعل ذلك أبداً”. وأضاف أنّ “تداعيات هذا الفشل خطرة: لقد توفي 170 ألف أميركي وفقدنا ملايين الوظائف وأطلق العنان لأسوأ غرائزنا”.  وتابع أنّ ترامب “لم يبدِ أيّ اهتمام في القيام بما يلزم لأداء وظيفته ولا أيّ اهتمام بإيجاد أرضية مشتركة”. وواصل أوباما هجومه الناري على خلفه بالقول إنّ “دونالد ترامب لم يرتقِ إلى مستوى المنصب لأنه لا يستطيع ذلك”.
 وكتب الرئيس السابق في خطابه أيضاً “الليلة أطلب منكم أن تؤمنوا بقدرة جو (بايدن) وكامالا (هاريس) على إخراج بلادنا من هذه الأوقات العصيبة وإعادة بنائها بشكل أفضل، لأنّ هذا ما هو على المحكّ اليوم: ديموقراطيتنا”.
 واختار جو بايدن، المرشح الرئاسي الديمقراطي، السناتورة كامالا هاريس البالغة من العمر55 عاماً لخوض الانتخابات سوياً بعدما رشّحها لمنصب نائبة الرئيس. وقبلت كامالا هاريس، رسميا ترشيح الحزب الديمقراطي لها لتولي منصب نائب الرئيس. وقالت هاريس: “أقبل ترشيحكم لـ (منصب) نائب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية”، لتصبح بذلك أول امرأة صاحبة بشرة سمراء تترشح عن الحزب لهذا المنصب. وأضافت: “علمتني أمي أن خدمة الآخرين تعطي للحياة هدفاً ومعنى”، مشيرة إلى أن والدتها مهاجرة من الهند “وربما لم تتخيل مطلقا أن أقف أمامكم هنا”.  

المصدر : DW News