أهداف شراء المحاصيل الأميركية قد تكون عالية بشكل مصطنع من أجل تعزيز فرص إعادة انتخاب الرئيس دونالد ترمب لولاية ثانية.

 أهداف شراء المحاصيل الأميركية قد تكون عالية بشكل مصطنع من أجل تعزيز فرص إعادة انتخاب الرئيس دونالد ترمب لولاية ثانية.
شارك الخبر

قال تيم باردول، رئيس رابطة فول الصويا، في ولاية أيوا الأميركية، “في هذه المرحلة، لم يحدث ما كنا نأمل حدوثه، ينفد الوقت ولم نقترب من أرقام التصدير الخاصة بفول الصويا التي كنا نأمل في تحقيقها”.
ترمب طالب الصين بزيادة مشتريات “فول الصويا” لأغراض انتخابية ، و في الوقت الذي يطالب المشرعون الجمهوريون بمعاقبة الصين، يحذّر الاقتصاديون من أن الاقتصاد الأميركي لا يستطيع مقاطعة بكين، إذ يأمل المزارعون في الولايات المتحدة أن تتمكن المرحلة الأولى من الصفقة التجارية، التي أضعفتها الهجمة الاقتصادية العالمية لوباء كورونا، من النجاة من حرب الكلمات المستعرة بين البلدين.
وأضاف أنه التقى لجنة الطرق والوسائل في مجلس النواب الأميركي، بحسب ما أوردته شبكة الأخبار الأميركية “إن بي سي”، والتقى كذلك الممثل التجاري الأميركي روبرت لايتهايزر، الذي أعرب عن أمله في أن تفي الصين بالتزاماتها بشراء  فول الصويا، لكن معظم الخبراء يقولون إن هذه الأهداف كانت متفائلة للغاية حتى قبل أن يتعرض الطلب العالمي لضربة قوية بسبب تفشي فيروس كورونا.
الصين استوردت 16.9 مليون طن فول صويا أميركي
وكانت بكين تعهدت بشراء مليارات الدولارات من السلع الزراعية من الولايات المتحدة كجزء من صفقة المرحلة الأولى لتهدئة الخلاف التجاري المرير بين البلدين. وشكّل فول الصويا أكثر من نصف مشترياتها الزراعية الأميركية في عام 2017 قبل اندلاع الحرب التجارية، ومن المتوقع أن يُشكّل جزءاً رئيساً من أي مشتريات متزايدة.
وارتفع الرقم أيضاً من 2.56 مليون طن في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، بعد أن قامت بعض الشحنات المتأخرة بتخليص الجمارك، لكنه كان لا يزال خجولاً من المستويات الستة ملايين الإضافية لواردات الولايات المتحدة في ديسمبر إلى الصين في 2017 والسنوات السابقة.
وقدمت بيانات يوم الجمعة الفائت تفصيلاً لمشتريات الصين حسب المصادر، بعد أن أظهرت الأرقام التي صدرت في وقت سابق من يناير (كانون الثاني) الماضي، أنها اشترت 88.51 مليون طن من فول الصويا بشكل عام في عام 2019، بزيادة فقط من 88.03 مليون طن في 2018.
وعلى امتداد عام 2019، استوردت الصين 16.94 مليون طن من فول الصويا الأميركي، بارتفاع من 16.6 مليون طن في 2018، عندما انخفضت الشحنات إلى النصف تقريباً عن العام السابق بسبب النزاع التجاري بحسب “رويترز”.

وأظهرت بيانات الإدارة العامة للجمارك الصينية، بحسب ما أوردته “رويترز”، أن الصين جلبت 3.09 مليون طن من فول الصويا من الولايات المتحدة في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وهو 44 ضعف المستوى قبل عام.
وعادة ما تتحول الصين إلى فول الصويا الأميركي في الربع الرابع من العام عندما يهيمن الحصاد الأميركي على السوق، لكن الشحنات الأميركية توقفت تقريباً في أواخر عام 2018 بعد أن فرضت بكين تعريفات انتقامية على قائمة المنتجات الأميركية بما في ذلك فول الصويا.
ومع ذلك، استأنف المشترون الصينيون بعض مشتريات فول الصويا الأميركي بعد هدنة في الخلاف التجاري، وبعد أن أصدرت بكين إعفاءات إضافية معفاة من الرسوم الجمركية لبعض الشحنات الأميركية في بادرة حسن نية إلى واشنطن.
وبحسب “رويترز”، بلغت شحنات الصين من البرازيل، أكبر مورد للبذور الزيتية في ديسمبر الماضي، 4.83 مليون طن، بزيادة 10 في المئة عن العام السابق، وبنسبة 25.1 في المئة عن نوفمبر. وللعام بأكمله، جلبت الصين 57.67 مليون طن من فول الصويا من البرازيل، بانخفاض 12.8 في المئة من 66.1 مليون طن في 2018.
ويقوم المستوردون الصينيون بإحضار فول الصويا لاستخدامه في زيت الطهي، وحبوب الصويا لإطعام قطاع الثروة الحيوانية.
وانخفضت الواردات الإجمالية في عام 2019 من 95.54 مليون طن في عام 2017، مع تراجع الطلب الصيني بسبب مرض حمى الخنازير الأفريقي المميت، الذي أدى إلى خفض ما يقرب من نصف قطيع الخنازير الضخم في البلاد.
تضمنت واردات عام 2017 نحو 32.85 مليون طن من فول الصويا الأميركي و50.93 مليون طن من البرازيل.
كتاب بولتون وأسرار المحاصيل
ويشير كتاب جون بولتون مستشار الأمن القومي السابق في إدارة ترمب، في واحدة من العديد من الادعاءات، إلى أن أهداف شراء المحاصيل الأميركية قد تكون عالية بشكل مصطنع من أجل تعزيز فرص إعادة انتخاب الرئيس دونالد ترمب لولاية ثانية. ويزعم بولتون في الكتاب الذي حاربته الإدارة الأميركية في أروقة القضاء من أجل وقف نشره وفشلت، أن ترمب طلب على وجه التحديد من الزعيم الصيني شي جين بينغ، الموافقة على المزيد من مشتريات المحاصيل من أجل تعزيز مكانته في ولايات الغرب الأوسط التي يحتاج لأصواتها في انتخابات نوفمبر المقبلة.
ونقل تقرير وكالة “بلومبيرغ” الجمعة الفائت، عن مصادر لم تسمها قولها إن الصين ستزيد مشترياتها من المنتجات الزراعية مثل فول الصويا والذرة والإيثانول بعد اجتماع لم يتم الإعلان عنه في هاواي بين وزير الخارجية مايك بومبيو ومسؤولين صينيين، وإذا صحت تلك الأنباء، ستعزز الزراعة أسواق السلع الأساسية التي عانت منها طبيعة وعود الشراء الصينية مرة أخرى.
لم تكن النتيجة حتى الآن أكثر من مجرد أمل زائف للمزارعين. ويتتبع معهد بيترسون للاقتصاد الدولي هذه القضية وتحدث عن التقدم المحرز في عمليات الشراء من قبل الصين، إلا أن مبيعات المنتجات الزراعية والطاقة والسلع المصنعة لم ترق إلى مستوى التوقعات بحسب المعهد.
وألقى باردول باللوم على خطاب بكين لخفض أسعار فول الصويا، وقال إن الصناعة كانت تأمل في البداية أن يؤدي خطاب ترمب الصعب بشأن الصين إلى إحداث تغيير.
وأكد رئيس رابطة فول الصويا، أن الكثير من المزارعين يدعمون ما فعله الرئيس ترمب بالصين لأن هذا الأمر مستمر منذ سنوات، وأضاف “كنت أتمنى حقاً الآن، أو قبل عام، أن تتم تسوية هذا الخلاف”.